رئيس مجلس النواب يهنئ رئيس الجمهورية بالعيد الوطني لثورة 26

2019-09-25

رفع رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، بمناسبة العيد الوطني الـ 57 لعيد ثورة 26 سبتمبر الخالدة.

جاء فيها:

فخامة الأخ رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي حفظه الله

تحية طيبة وبعد ،،

بإسمي وهيئة رئاسة المجلس وأعضاء مجلس النواب نهنئكم ونهنئ شعبنا اليمني العظيم في الداخل والخارج تهنئة طيبة مباركة بعظمة الذكرى السابعة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة والرابع عشر من أكتوبر أعياد الثورة اليمنية الخالدة ذكرى الثورة الجامعة لأحلام شعبنا اليمني، الناظمة لآماله وتطلعاته في دولته المدنية الحديثة، دولة العدالة والمساواة والديمقراطية والوحدة.

لقد مرت الثورة اليمنية بمنعرجات ومنحدرات خطيرة خلال مسيرتها المباركة وأمكن لها عبور العثرات تلو العثرات وتجاوزت كل الصعاب التي وضعت في طريقها بفضل المناضلين الأوفياء رواد مسيرتها المباركة وبإصرار شعبنا اليمني العظيم حتى غدت حقيقة من حقائق الكون العصية على الطمس، وهي قادرة بشرعيتها الدستورية بقيادتكم الحكيمة أن تعبر بسفينتها التي تتأرجح وسط الأنواء والعواصف وفي ساعة من العسرة بلغت فيها القلوب الحناجر .. وإننا لقادرون على تجاوز المؤامرة الراهنة التي تعيشها الثورة والجمهورية ونعيش فصولها الدموية وقادرون على تمزيق الحبل الإمامي الكهنوتي البغيض الذي يراد لفّه حول عنقها بهدف خنقها وإماتتها لصالح إحياء الحكم الإمامي البغيض على أيدي العصابة الحوثية المتهورة الطائشة والفاشية المتوحشة.

ولقد هان من العسر أعسره ولاح من اليسر بصيص يتبعه أفق بفعل الرجال الأوفياء وبفعل التضحيات الجسام والحكمة والأناة والإسناد الذي قدمه ويقدمه أشقاؤنا الأوفياء في مملكة العزة والنخوة تحت قيادة مليكها المبجل خادم الحرمين الشريفين سلمان عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

إن العصابة الحوثية الانقلابية الدموية وهي تمارس صنوف التنكيل بمن يقع تحت سلطتها في الأرض المختطفة إنما تستحضر بذلك صور ومشاهد الحكم الإمامي الجائر الذي رزح اليمن تحت نيره قروناً من الزمان وما عانى منه أباؤنا وأجدادنا حتى جاء الخلاص يوم السادس والعشرين من سبتمبر المجيد عام ١٩٦٢م.

لقد ضحى شعبنا اليمني بالغالي والنفيس في سبيل حريته وعتقه من رقة الظلم والطغيان والعبودية تحت ظلال من الكذب والافتراء والشعوذة والادعاء والتمثيل والله أجل من أن يمثل هذا التمثيل المجحف بحق عباده .. إنه لامناص أمام الأحرار الأفذاذ الأبطال إلا المزيد من التضحيات في سبيل الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية بفك الحصار المطبق على قلب سبتمبر وجوهره المتجسد في عاصمتنا التاريخية والسياسية صنعاء.

إننا ونحن نحتفي بهذا اليوم العظيم فإننا نستذكر تضحيات الثوار الأوائل الذين صنعوا فجر اليمن الجديد في سبتمبر وأكتوبر المجيدتين، لا يفوتنا إلا إسداء الشكر الجزيل لإخواننا الذين ساندونا ولازالوا يساندوننا للعبور من محنة الانقلاب الذي نفذته عصابة الحوثي الدموية الكهنوتية .. والشكر للتحالف العربي للتضحيات الجسام التي قدموها من دمائهم ومالهم وأمنهم، لا قداسة في الأرض اليمنية تعلو قداسة الله وقداسة الحرية والثورة والجمهورية والوحدة، ولا تفريط بهذه المقدسات، ولا ثورة إلا ثورة سبتمبر وأكتوبر ولا مسيرة غير مسيرة الثورة المباركة.

عاشت الثورة ظلالاً وارفاً وشجرة مباركة نهلت من دماء الأحرار وتغذت من روح الشعب، والخلود لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بدمائهم الزكية في كل سهل وجبل، والشفاء للجرحى.. عاشت الثورة والجمهورية والوحدة.

وفقكم الله، وكل عام وانتم بخير