البركاني يشارك في المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات

2021-09-07


شارك رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، اليوم، في أعمال المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات الذي ينظمه الاتحاد البرلماني الدولي والبرلمان النمساوي بالتعاون مع الأمم المتحدة والمنعقد خلال الفترة من 7 وحتى 8 سبتمبر الجاري في العاصمة النمساوية فيينا.

وناقش المؤتمر في جلسته الافتتاحية التي شارك فيها عضوا مجلس النواب علي عشال وعبدالرحمن معزب، الأولويات التي تتطلب اتخاذ إجراءات برلمانية دولية عاجلة، بشأن الاستجابة العالمية لجائحة فيروس كورونا والتعافي بعدها، وذلك بمشاركة رؤساء برلمانات من جميع أنحاء العالم في أول اجتماع برلماني حضوري واسع النطاق منذ بداية الجائحة.

وعبر رئيس مجلس النواب في كلمته التي ألقاها في المؤتمر، عن شكره للأشقاء والأصدقاء البرلمانيين ودولهم الداعمة لليمن في مختلف المجالات وفي مقدمتها مكافحة فيروس كورونا..مؤكداً أهمية عقد هذا الحدث الهام في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم.

وقال البركاني "لا يخفى على أحد حجم الاختلالات الاجتماعية التي فرضتها جائحة فيروس كورونا والمسؤوليات الجديدة الواجب النهوض بها تجاه ملايين الفقراء الذين يواجهون الوباء بظهور مكشوفة"..مشيراً الى أن منظمة الصحة العالمية أطلقت العام الماضي صندوق الاستجابة للتضامن من أجل مكافحة الفيروس، ولكن التقارير تفيد بأن الاستجابة لاتزال دون المستوى المطلوب.

وقال رئيس مجلس النواب " هناك دولاً أعطت مواطنيها لقاحين وهناك شعوباً لم تحصل على لقاح واحد، وبلدي اليمن مثال على ذلك إذ لم نجد الحد الأدنى من اللقاحات حتى الان رغم ماتمر به اليمن من ظروف قاسية وأزمات وحروب"..داعيًا بضرورة توفير اللقاحات.

و شدد البركاني، على أهمية عدالة توزيع اللقاحات حتى لا تنتصر الفوارق الطبقية على قيم الحياة برمتها، وبما يحقق مبادئ العدالة الإنسانية وقواعد العيش المشترك العالمي.

وأردف قائلاً " إننا أمام لحظة تاريخية مفصلية تفترض أن تتشابك الجهود الإنسانية من أجل تحقيق العدالة".. مؤكداً أنه من غير المنطقي أن يموت أناسٌ لأنهم لا يملكون اللقاحات ويحيا آخرون لأنهم يملكونها، فيما تقف المؤسسات الدولية عاجزة عن تنظيم الطابور وحركة السير المضطربة فوق هذا الكوكب.

واضاف "يجب علينا أن نعمل كبرلمانيين جنباً إلى جنب في إطار هدف مشترك يتمثل في الحيلولة دون انتشار الأمراض علي الصعيد الدولي والعمل على إمدادات المستلزمات الطبية والمواد الغذائية، وأن يضع كل برلماني نصب عينيه الحفاظ على الحقوق الديمقراطية للمواطنين وحريتهم الأساسية بالتوازي مع حقه في اللقاح وألا تُستغل إجراءات السلامة كوسيلة قمع للانتقاص من حقوق الشعوب في التعبير عن القضايا السياسية والثقافية والاقتصادية والحقوق المختلفة".. مشيراً إلى أن هذا لن يتحقق إلا من خلال سن تشريعات وقوانين تستجيب لمعطيات اللحظة التاريخية وما تفرضه من تحولات وأن يمارس البرلمانيون سلطاتهم الرقابية في هذا السبيل ممارسة غير منقوصة.

كما القيت في الجلسة الافتتاحية كلمات من قبل رئيس البرلمان النمساوي ولفغانع سوبوتكا، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي دوارتي باشيكو والأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي مارتن تشونغونغ، رحبت في مجملها بالمشاركين من رؤساء البرلمانات العالمية، كما تطرقت إلى أهمية انعقاد المؤتمر في الفترة الحالية والمواضيع المدرجة في جدول أعماله والتي تناقش سُبل تعزيز قدرة البرلمانات على الاستجابة والصمود في ظل ما ترتب من نتائج ناجمة عن فيروس كورونا، وتعزيز التعاون بين البلدان لتجاوز آثار الجائحة ومضاعفة العمل البرلماني.

حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر سفير بلادنا لدى النمسا هيثم شجاع الدين.