اختتام مؤتمر الأطراف الـ 26 في إيطاليا بمشاركة وفد البرلمان

2021-10-10

 

اختتمت في العاصمة الإيطالية روما، اليوم، أعمال الاجتماع البرلماني السابق لمؤتمر الأطراف الـ 26 والذي ينظمه البرلمان الإيطالي والاتحاد البرلماني الدولي، بمشاركة نائب رئيس مجلس النواب المهندس محسن علي باصرة وعضوية النائبين المهندس محسن علي البحر وصخر أحمد الوجيه.

وناقشت الجلسة الختامية للاجتماع عددًا من القضايا المدرجة في جدول الأعمال ومنها تمويل السياسات العالمية للمناخ، والمساهمة البرلمانية لتحقيق أهداف مؤتمر الأطراف الـ 26 ،وآليات تعزيز تبادل الحوارات على مستوى برلمانات الدول المشاركة حول المسائل البيئية لتحديد الأولويات والإجراءات المشتركة التي يجب اتخاذها لمواجهة حالة الطوارئ المناخية.

وأكد المشاركون، على أهمية توفير استراتيجيات وقائية للتخفيف من مخاطر تغير المناخ وتعزيز القدرة على الصمود في مناطق السكان الأكثر ضعفا] وتهميشاً..مؤكدين ضرورة تحقيق نمو أخضر وشامل قائم على الابتكار والتعافي المستدام.

وشددوا على ضرورة مراعاة المبادئ والقواعد والمعايير الخاصة بالسلوك المسؤول في بيئة مناخية أكثر طموحاً وعلى أهمية اتباع نهج جيد التنسيق ومتعدد القطاعات إزاء حالة الطوارئ المناخية، والتعاون من أجل مواصلة البحث العلمي والابتكار في علاج فيروس كورونا، والعمل من أجل وضع ميثاق عالمي للصحة يتفق عليه قادة العالم، ويضمن الأمن الصحي لسكان العالم دون استثناء.

وأقر المشاركون، الوثيقة الختامية الصادرة عن الاجتماع البرلماني السابق، والتي سيتم تقديمها لمؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ والمنعقد في مدينة غلاسكو في نوفمبر 2021.

كما ألقيت في الجلسة الختامية كلمات من قبل رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، دوارتي باتشيكو، ورئيس مجلس النواب الإيطالي روبرتو فيكو، ورئيسة مجلس الشيوخ الايطالي ماريا إليزابيتا، ورئيسة اللجنة البيئية في مجلس النواب الإيطالي إليسيا روتا، وعضو مجلس العموم في المملكة المتحدة البريطانية أليكس سويل، تطرقت في مجملها إلى المساهمة البرلمانية لتحقيق أهداف مؤتمر الأطراف الـ 26 لتغير المناخ وتمويل السياسات العالمية للمناخ، وتشكيل مقررين لاعتماد مشروع الوثيقة الختامية الصادرة عن الاجتماع والمواضيع المدرجة في جدول أعماله والتي تناقش سُبل تعزيز قدرة البرلمانات على الاستجابة والصمود في ظل ما ترتب من نتائج ناجمة عن فيروس كورونا، وتعزيز التعاون بين البلدان لتجاوز التحديات المناخية ومضاعفة العمل البرلماني.